• 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6

حفظ التأريخ للسودان عراقة حضارته وسبقها لكثير من الحضارات الأخري. ولقد مر السودان بحقب مختلفة كان فيها قوة لها إعتبارها في العالم القديم علي عهد ممالك كوش ونبتة ومروي القديمة. وقبل آلاف السنين عرفت مملكة مروي القديمة صهر الحديد وإستخداماته. وجاءت بعد ذلك مملكة سنار التي إستخدمت الحديد في جوانب الحماية والتدريع. وتبعتها الدولة المهدية التي نجحت في صناعة البارود والذخائر واستخدام الاسلحة النارية لاول مرة بعد أن غنمتها من خلال معاركها ضد الاستعمار. ومنذئذ بدأت المحاولات لصناعة وانتاج الاسلحة وغيرها حيث شهد عهد الرئيس الفريق إبراهيم عبود (1958م – 1964م) بواكير الصناعة الحربية الحديثة في السودان إذ تم في عام 1960م افتتاح مصنع الذخيرة بالشجرة بالخرطوم لانتاج ذخائر الاسلحة الصغيرة. كما كانت هناك محاولات جادة لتأسيس أفضل وتطوير لهذه الصناعة تحت مظلة المؤسسة العسكرية الإقتصادية علي عهد الرئيس جعفر نميري (1969م – 1985م).

بعد مجئ ثورة الإنقاذ الوطني وتلبية للإحتياجات الدفاعية الملحة وحفظاً للسيادة الوطنية, تم تأسيس هيئة التصنيع الحربي في عام 1993م ويمثل قيامها البداية الفعلية للصناعات الدفاعية في السودان. ولقد إضطلعت الهيئة بمهام أساسية تتمثل في توفير الإحتياجات الدفاعية وإسناد القوات المسلحة والقوات النظامية الأخري وتقديم الحلول لمجابهة التحديات علاوة علي تطوير قدراتها الذاتية بما يمكنها من أداء مهامها بكفاءة وفاعلية.